الموقع الإلكتروني لـ وزارة الخدمة المدنية

اليوم: Wednesday- السـاعة 07:07 AM بتوقيت سلطنة عمان

أرشيف الأخبار صورة سهم الصفحة الرئيسية

أرشيف الأخبار صورة سهم لرؤوس الأقلام

وزارة الخدمة المدنية تشارك في أعمال الاجتماع الوزاري للمجلس الإداري لمنظمة الكافراد الأفريقية

الإثنين 28 جمادى اللأولى 1440 هـ الموافــــــــق 04 فبراير 2019م

اختتم في العاصمة المغربية الرباط أعمال الاجتماع الوزاري للمجلس الاداري لمنظمة الكافراد الأفريقية وقد شارك في الإجتماع الشيخ أحمد بن محمد العامري مستشار التخطيط الاستراتيجي بوزارة الخدمة المدنية رئيس اللجنة الاستشارية الدولية لمنظمة الكافراد الأفريقية، وفي كلمة له امام الاجتماع الوزاري للمجلس الاداري، رحب فيها باعضاء اللجنة الاستشارية الدولية للمنظمة، والضيوف الكرام.

وقال في كلمته أن الكافراد قدمت منذ إنشائها عام 13 مايو 1964م خدمات جليلة في مجالات تطوير الإدارة و الوظيفة العمومية، و من باب أن "من لم يتجدد يتبدد "، أتت الرؤية بلزوم تطوير وتحديث هذه المنظمة العريقة حتى تواكب متطلبات العصرنة و ما بعد العولمة وما يصاحبها من تحديات الثورة الصناعية الرابعة، وإثر ذلك تم تأسيس اللجنة الاستشارية الدولية لمنظمة الكافراد الأفريقية وفق قرار المجلس الإداري للكافراد بتايخ 17 أكتوبر 2016 من خبراء من دول مختلفة، لوضع تصور لتطوير الكافرد لتصبح منظمة في مصاف المنظمات العالمية، و منذ ذلك الوقت عكفت اللجنة الاستشارية الدولية في اجتماعيها في أكتوبر 2018 وشهر يناير من هذا العام، بالاضافة الى التواصل المستمر بين الاعضاء خلال الفترة الماضية للخروج برؤية واضحة و رسالة شارحة و قيم متينة، تعتبر الاعمدة التي على اساسها توصي اللجنة باعتمادها لوضع خارطة طريق للتطور المطلوب.

وقال في كلمته إن افريقيا و بما تزخر به من قدرات و امكانيات، هي المنطلق لهذا التطور المنشود و المنافسة لاستحواذ على "مكان تحت الشمس" لهذه القارة العظيمة، وقال لن يتأتى هذا إلا من خلال تظافر الجهود و الدفع بمشروع تطور الكافراد ليتم إنجازه في أقرب وقت. و نوه على أن الحاجة الملحة في افريقيا و العالم هي استدامة التنمية، ولذلك و على مدى السنتين و الاشهر الماضية وخلال الاجتماع التقدمي واجتماع اللجنة الذي انعقد في يناير ، استخلصت اللجنة وركزت على أهمية التنمية المستدامة في افريقيا في مستوياتها القطرية و على مستوى القارة والتفاعل الايجابي مع دول العالم، وخلصت اللجنة الى تقديم فكرة تطوير الكافراد من "المركز الافريقي للتدريب و البحث الاداري للانماء" إلى "المنظمة الافريقية للتنمية المستدامة"، و سيكون من ضمن أنشطتها ما كانت تقوم به الكافراد، وبالاضافة إلى أنشطة أخرى تعزز التنمية المستدامة في افريقيا، مطالبا اعضاء مجلس ادارة الكافراد دعم هذا التوجه حول التحول الذي ترجوه اللجنة للكافراد و للدول الافريقية، وذكر بان خطة التحول تستلهم الرؤية والارث الذي تركه المغفور له باذن الله جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراة و إخوانه القادة الافارقة الذين ساهموا في تأسيس الكافراد عام 1964، وقال هو ذات الارث الذي سوف تستمر عليه "المنظمة الافريقية للتنمية المستدامة "، للنهوض بالعمل المشترك، وبكل تأكيد هو الحافز والمحرك لاستثمار التنوع الافريقي لإثراء التنمية في جميع مجالاتها .

و مكررا أمله بدعم المجلس الاداري للكافراد لهذا المقترح، و في ختام كلمته أشاد بالجهود التي بذلها أعضاء اللجنة الاستشارية الدولية لمنظمة الكافراد في هذا الخصوص